نظرة في تعاطي وتفاعل العرب مع الحياة في روسيا

نظرة في تعاطي وتفاعل العرب مع الحياة في روسيا

الجالية العربية في روسيا

لم يتح للعرب التعرف على مزايا السفر والهجرة إلى روسيا إلا في العقود الأخيرة على عكس مواطني رابطة الدول المستقلة ، الذين كانوا أول المستفيدين من التجربة الروسية المتطورة على أصعدة مختلفة تهم بالأساس : العلاج والدراسة ، ناهيك عن انخراطهم القوي في سوق الشغل والعمل حتى أصبحت بعض المهن محتكرة بشكل شبه كلي من طرف الحرفيين القادمين من بلدان الاتحاد السوفيتي الغابر .
وإذا كانت السياحة في روسيا مجالا سبرت غوره النخب السياسية المحظوظة والطبقة الأرستقراطية العربية منذ أكثر من قرن من الزمن ، فإن الجامعات الروسية الرائدة عرفت من جانبها إقبال وتوافد الطلاب العرب ابتداء من خمسينات القرن العشرين .
ولم ينضج مشروع العمل في روسيا لدى الشباب العربي إلا في وقت متأخر نوعا ما ، مقارنة مع بقية مراكز استقطاب اليد العاملة في العالم (أوروبا الغربية ، الولايات المتحدة الأمريكية ، كندا ، أمريكا الجنوبية ، أستراليا إلخ …) ، وذلك راجع لمجموعة من الأسباب ، والتي يبقى العامل السوسيوثقافي أكبر عائق حال دون الانخراط المكثف للعرب في سوق الشغل الروسية منذ عقود خلت .
وبفضل قابلية التعلم والتأقلم التي تميز الإنسان العربي بشكل عام ، لم تشكل اللغة الروسية حاجزا مانعا دون الارتقاء الطبقي للجاليات العربية المثقفة المغتربة في مجتمعها الجديد .
ولما كان الحصول على الجنسية الروسية يعتبر بمثابة المفتاح الرئيسي لنجاح تجربة الاندماج المجتمعي ، ائتلف الحب والمصلحة في بوتقة واحدة ، ليشكلا معا
دافعا قويا لدى الشباب العرب من أجل الزواج والارتباط بسيدة أو فتاة روسية .

 

 
صفحة جديدة

اهتمام رجال الأعمال العرب بالاستثمار في روسيا

وعلى صعيد آخر ، عرفت السنوات الأخيرة تفاعلا ملحوظا للعرب مع العروض السياحية والعلاجية المتوفرة في روسيا ، كيف لا ؟ وسحر الطبيعة وتنوعها ، وتلاشي الزمان وهيمنة التاريخ وانبعاث الشخصيات الأسطورية يجذب ملايين السياح الأجانب سنويا على طول حدود الفدرالية ، كما ساهمت الشهرة الجارفة لجراحي العظام والعيون والأطباء الروس عموما ، بالإضافة إلى انخفاض كلفة مصاريف الاستشفاء في روسيا إلى الارتقاء بهذه الوجهة إلى مرتبة ال”إل دورادو” بالنسبة لطالبي العلاج .
وبعد التحولات الجذرية التي شهدتها روسيا خلال العقود الثلاثة الأخيرة ، سارع التجار ورجال الأعمال العرب بدورهم إلى توجيه بوصلة الاستثمار نحو الشرق ، بعدما انخرطت الحكومات الروسية في فتح أوراش عملاقة لتطوير وعصرنة قطاعات الصناعة والفلاحة والخدمات .

 

 

 الاستثمار في روسيا وفرص تطوير المشاريع بالنسبة للتجار ورجال الأعمال العرب

 

السفر إلى روسيا – قراءة في واقع

 

الدكتور فراس كيكي نبوغ عربي في مجال جراحة الوجه والفكين في روسيا

 

النجاح حليف زياد المناصير رجل الأعمال الروسي من أصول أردنية

 

علاء كسادو سوري ينافس رجال الأعمال في روسيا

 

الطلاب الجزائريون واختيار الدراسة في روسيا

 

قانون روسي يتيح للسياح دخول البلاد عبر 11 مطارا بدون تأشيرة لمدة 72 ساعة

 

الوصفة السحرية لنجاح مشروع الهجرة إلى روسيا والتأقلم في مجتمع الاغتراب

نشاط عرب موسكو والتحديات الاقتصادية

 

التطبيق الذكي ماي دياسبورا . موبي يوفر خدمة للتعارف بين المسلمين بهدف الزواج

حلال وورك موقع مهني مخصص للمسلمين للعمل الحلال في روسيا

العرب في روسيا وتحديات العمل…قصة ناجحة

الطلاب العرب في روسيا…قراءة في الواقع واستشراف المستقبل

 

الهجرة إلى روسيا وتحسين ظروف حياة المهاجرين

 

خدماتنا

من نحن

الحياة في روسيا

كل المقالات