مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ تدخل روسيا عصر التكنولوجيا الذكية

مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ تدخل روسيا عصر التكنولوجيا الذكية

مدينة-الابتكار-إنوبوليس-لتقنية-المعلومات

جاء إنشاء مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ في جمهورية تتارستان بهدف جعل هذه المدينة التكنولوجية الذكية أحد أهم واجهات التطوير والابتكار العلمي والتقني في فدرالية روسيا ، وذلك عن طريق استقطاب أفضل الكفاء ات من المختصين الروس الذين يملكون الرغبة ويتمتعون بالقدرة على تغيير حياتهم وتطوير بلدهم نحو الأفضل .
وتبعد مدينة إنوبوليس للتكنولوجيا الذكية بنحو 40 كم تقريبا عن قازان عاصمة تتارستان ، وهي مدينة روسية ذكية مستقبلية تضم مرافق بنيتها التحتية كثيرا من المنشآت الاجتماعية والتجارية المتكاملة ، وهي التي بنيت على مساحة 1.200 هكتار من أجل استقبال ساكنة تقدر بحوالي 155 ألف نسمة ، منهم 60 ألف مختص في مجال التكنولوجيا العالية .
وإذا كان مبدأ مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ قائم على شعار : أعيش ، أدرس ، أعمل وأرتاح ، فإن استراتيجية إنشاء هذه المدينة الذكية كان هدفه استيعاب مجموعة متنوعة من السكان كالمختصين في التكنولوجيا العالية ، المهندسين وأسرهم ، الطلاب في جامعة تكنولوجيا المعلومات ، الموظفين في مراكز التسوق ، قطاع الخدمات وغيرها من الفئات المجتمعية .
وبعدما تم الانتهاء من أشغال بناء تكنوبارك على مساحة 200.000 م² في السنة الماضية ، ينتظر إتمام مشروع الجامعة الروسية الأولى لتقنية المعلومات التي ستستوعب من جهتها 5000 طالبا .
وتجدر الإشارة في الصدد أن جامعة قازان الفدرالية قد كلفت منذ مدة بتكوين الأطر الجامعية التي ستتكلف من جهتها بالتدريس في جامعة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بمدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ .
وإلى جانب الدور المنوط بها باعتبارها نقطة جذب ورافعة للتنمية في محيطها الجهوي ، ستعمل مدينة إنوبوليس للتكنولوجيا الذكية على توفير ظروف العمل المواتية للمختصين الذين يمثلون الشركات العالمية الكبرى بالإضافة إلى إشرافها على إدارة برامج التكوين الموجهة لفائدة الموظفين المؤهلين الذين يزاولون مهامهم في الجامعات الفدرالية الروسية .

 
روسيا فضاء مثالي لتطوير الأعمال

قوة-روسيا-في-تقنية-المعلومات

وجدت منظومة العمل في روسيا مجموعة من العوامل المساعدة التي مكنتها من الارتقاء لتصبح وجهة جذب عالمية ـ صاعدة ـ تحظى بمؤهلات كبيرة ، ما فتئت تستقطب العمالة الأجنبية خلال العقدين الأخيرين بشكل خاص .
وتشكل الأعمال التجارية في روسيا مجالا خصبا لم يتم استغلال جميع إمكانيته لحد اليوم من طرف التجار والمستثمرين العرب والأجانب إلا بشكل يسير ، حيث تبقى قطاعات الخدمات ، الزراعة والصناعات المرتبطة بمجال الطاقة ، ميادين مهيأة ذاتيا للتطور وخلق الثروة .
وإذا ما توسعت دائرة البحث ـ على سبيل المثال ـ لتشمل نشاط الدراسة في روسيا ، فإننا سنكون حينها أمام لاعب دولي قوي ، استطاع نظام تعليمه العالي وجامعاته الحكومية والفدرالية إثبات الذات ونيل ثقة الفاعلين الدوليين في المجال مما انعكس بشكل مباشر على نسبة استقطاب الطلاب الأجانب .
وعند الحديث عن مؤهلات السياحة في روسيا ، فإن الإنسان لا يمكنه حينها إلا الاعتراف بخصوصية المنتوج وجودة العرض وتنوعه ،  وهو ما ارتقى به لاحتلال المرتبة 9 عالميا في السنوات الأخيرة .

وإيمانا منا بقوة وتنافسية روسيا على جميع الأصعدة ، كانت شركة زيماس للخدمات المتكاملة سباقة إلى تسليط الضوء والبحث عن خصوصيات مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ ، وذلك احتراما لروح الخدمات التي نوفرها للزبائن العرب الكرام من خلال تقريب المعلومة الدقيقة إلى كل من يهمه الأمر في الوطن العربي أو في بلدان المهجر .

الأكاديمية الروسية للعلوم تاريخ حافل بالعطاء والمنجزات

مخترعون روس وضعوا روسيا في قمة الهرم بفضل اختراعاتهم وابتكاراتهم واكتشافاتهم

 

تألق الروسية إكاتيرينا كوتنكو ـ لنغولد في مؤتمر سلوش التكنولوجي

 

منظومة فيربا للصواريخ المحمولة على الكتف أقوى سلاح دفاع جوي في العالم

 شركة هيلي وايل الروسية تقدم الطائرة المروحية أفالينا الأرخص في العالم

 

أخبار من روسيا

الحياة في روسيا

خدماتنا

من نحن

كل المقالات