فعالية المربى الأدبي تعيد الحياة لمتاحف عظماء روسيا

فعالية المربى الأدبي تعيد الحياة لمتاحف عظماء روسيا

مربى الأدب في روسيا فعالية أعات الحياة لمتاحف أساطين الأدب الروسي
كانت مجموعة من المتاحف الخاصة ببعض الكتاب والفنانين الروس المشهورين في المناطق الوسطى من البلاد خلال الصيف الأخير ، على موعد مع فعالية ترفيهية زاوجت بين التقاليد الشعبية الروسية الأصيلة والأدب ، أطلق عليها تسمية “المربى الأدبي” ، ونظمت من طرف فرع يومية “روسيسكايا غازيتا” في مدينة “فورونيج“(450 كم جنوب العاصمة موسكو) ، احتفالا بالذكرى السنوية 25 لإطلاق أول عدد من الصحيفة الحكومية في المدينة المنتمية للمنطقة الاقتصادية لوسط تشيرنوزيم ، وهي المناسبة التي تصادفت أيضا مع إحياء الأنشطة الثقافية المختلفة التي تدخل في إطار “عام الأدب في روسيا” .
وشكلت فعالية “المربى الأدبي” فرصة مواتية لهواة تحضير المربى ـ اعتمادا على الوصفات العائلية التقليدية أو تلك التي تم نشر طريقة إعدادها في مؤلفات خاصة ـ للتعرف على أسرار فن تحويل الفواكه الموسمية إلى مربى شهي يزين موائد الفطور ، أو يستهلك بنهم في وجبة المساء الخفيفة .
وبالتزامن مع هذا المهرجان ، انتعش قطاع السياحة في روسيا عبر استقطاب دور ومنازل الكتاب والفنانين الروس المرموقين ـ والتي تم تحويلها إلى متاحف تاريخية ـ أعدادا غفيرة من الزوار الروس والأجانب ، الذين شاهدوا بأم العين طرق متعددة لتحضير وصفات المربى العتيقة المستخرجة من أرشيف القرن 19 .

كرنفال المربى الروسي في ضيافة متاحف عظماء الأدب

مربى الأدب الروسي في ضيافة نطاق ياسنايا بوليانا المخلد لذكرى ليو تولستوي
واحتضن منزل ومتحف الروائي الروسي “إيفان تورغينيف” (1818 ـ 1883) في “سباسكوي ـ لوتوفينوفو” ب”منطقة أوريول” ، تحضير أول وصفة في فعالية “المربى الأدبي” في 27 يونيو الأخير ، بعد إعداد 4.5 كغ من مربى التوت البري مع ماء الورد  .
وبتاريخ 25 يوليوز ، عادت الحياة لمتحف الكاتب المسرحي “ألكسندر أوستروفسكي” (1823 ـ 1886) في مدينة “شتشايولكوفو” ، بعدما اجتمع الحشد على وصفة تعود لعام 1809 ، وهي عبارة عن مربى توت الثعلب بالليمون مع ماء الكرز .
وازدان نطاق “ياسنايا بوليانا” (Iasnaïa Poliana) المملوك للروائي “ليو تولستوي” الذي يعد من أقطاب الأدب الروسي ، بعد تنظيم حفل بهيج خصص للمربى في 22 غشت ، وشارك فيه المدونون المتخصصون في فن الطبخ ، وعرف أيضا حضور أحفاد الأديب الكبير .
ولم تخفت وتيرة فعالية “المربى الأدبي” في روسيا خلال شهر سبتمبر قيد أنملة ، بعدما عرفت منطقة “فورونيج” التي يتواجد فيها متحفا الشاعر “صموئيل مارشاك” وزميله الحائز على جائزة نوبل للآداب “إيفان بونين” ، ناهيك عن “مستوطنة أستابوفو” في “ليبيتسك” ـ التي عاش فيها “تولستوي” آخر أيام حياته الحافلة ، تحضير وطهي وصفات نادرة للمربى بحضور هواة هذه الوصفات المنزلية الضاربة في القدم .
وارتأى منظمو هذه التظاهرة الكبيرة ، تخصيص العائدات المالية التي تم جنيها ـ من الرسوم المؤداة من طرف زوار المتاحف ، ومبيعات المنتجات وعلب المربى المحضرة يدويا ـ لفائدة الأنشطة الخيرية .

 

 

أفضل وأشهر الروايات الروسية

 

مذكرات مجنون ، غوغول يختار بوبريستشين قربانا للحرمان

 

جائزة اقرأ روسيا

 عيد الماسلينيتسا الروسي

 

 أشهر قصص الغرام التي جمعت رجال ونساء الأدب الروس في القرن العشرين

 

 تطور مسرح الأطفال لأقل من أربعة أعوام في روسيا

 

معبد كل الأديان في قازان

 

المكتبات في موسكو ـ تشجيع القراءة وخلق جو تفاعلي بين أطراف المعادلة الثقافية

 

تأسيس جمعية الأدب واللغة الروسية تعزيزا للأمن القومي والخصوصية الثقافية

 

سانت بطرسبورغ أفضل وجهة سياحية أوروبية لعام 2015

دمى ماتريوشكا سفيرة روسيا نحو العالم

موسكو تتحول إلى “دائرة الضوء” في النسخة 5 لمهرجانها الدولي

 

خدماتنا

من نحن

أخبار من روسيا

الحياة في روسيا

كل المقالات