فخر العرب في روسيا

فخر العرب في روسيا

41d45365454e2e452058

نحاول أن نلقي الضوء على بعض الشخصيات التي أثرت الحياة في روسيا واصبحت من الأشخاص الذين لهم ثقل كبير في المجتمع الروسي بل وأصبح كل شخص منهم نموذج ناجح جدا يجب أن يفخر به كل عربي ومن هذه الشخصيات الدكتور زياد محمد سبسبي وقد ولد الدكتور زياد سبسبي في عام 1964 في مدينة حلب وهو متزوج وعنده 3 أولاد وقد تخرج الدكتور زياد من جامعة سانت بطرسبورج الروسية وقد درس الصحافة وقام بعمل دراسات عليا في الإقتصاد ومنصب الدكتور زياد محمد سبسبي الأن هو المفوض الدائم للشيشان لدى رئيس روسيا الاتحادية وهو منصب رفيع جدا بالطيع يبين لنا ما هي المكانة العظيمة التي يتقلدها الدكتور زياد والذي يجب أن يكون فخر لكل عربي أن هذا الرجل من الأصول العربية وقد حصل الدكتور على العديد من الأوسمة وانواع التكريم التي يستحقها عن جدارة وإستحقاق.

رحلة نجاح  الدكتور زياد محمد سبسبي

كانت بداية الدكتور زياد العملية مع إشتغاله مدرس في الجامعة الحكومية في جمهورية الشيشان وكان هذا في يوليو عام 1991 وأستمر حتى شهر مايو في العام التالي 1992.

ثم بعد ذلك عمل كرئيس لقسم وزارة الخارجية في الشيشان وكان بداية عمله في نفس الشهر الذي ترك فيه عمله في الجامعة الحكومية وأستمر حتى فبراير عام 1994 وترك عمله في هذا التاريخ في وزارة الخارجية وظل بدون عمل حتى بداية العام التالي 1995 والذي قام بعمل دراسات عليا في هذا العام في جامعة سانت بطرسبرج.

وفي شهر مارس من عام 1996 تقلد منصب مدير فرع موسكو للمركز الثقافي  الإسلامي الروسي وأستمر حتى شهر نوفمبر من نفس العام والذي عمل فيه مستشار لمفتي جمهورية الشيشان للعلاقات الخارجية وأستمر عمله حتى شهر اكتوبر من عام 2000 وهو نفس الشهر الذي عمل فيه مدير عام لشركة ليليا باريس وقد اكمل عام كامل في هذا المنصب ليتركه في عام 2001 في شهر اكتوبر والذي ترك هذا المنصب من أجل أن يعمل مدير قسم العلاقات الخارجية لممثلية الشيشان في إدارة رئيس روسيا الإتحادية وهو المنصب الذي استمر به حتى أصبح مستشار إدارة جمهورية الشيشان حتى عام 2003 .

وفي شهر مارس من عام 2003 إلى شهر أكتوبر من نفس العام كان هو مستشار قائم بأعمال رئيس جمهورية الشيشان أي كان الدكتور زياد هو رئيس الشيشان في هذه الفترة.

وبعد هذا تقلد الدكتور زياد منصب نائب رئيس الحكومة في الشيشان ومدير المكتب الرئاسي وأيضا رئيس ديوان الحكونة في الشيشان وأيضا عضو اللجنة الحكومية الروسية السورية المشتركة للتعاون المشترك بين البلدين.

ومن شهر يوليو عام 2004 وحتى الأن هو المفوض الدائم لجمهورية الشيشان لدى رئيس روسيا الإتحادية.

أعتقد ان هذه الرحلة الطويلة التي كانت مليئة بالنجاحات والعمل المضني هي فخر لكل من ينتمي إلى الأمة العربية فهذا الدكتور زياد محمد سبسبي يجب ان يكون ملهم لكل شاب يحلم بالسفر والعمل في بلد غير بلده فأما تكون مثل الدكتور زياد وأمثاله ممن أثروا فينا وألهمونا القدوة والعمل المضني إلا فيجب عليك أن تبقى في مكانك ولا تغادر.

أوسمة وتكريم الدكتور زياد سبسي

حصل الدكتور زياد على وسام العامل الفخري من وزارة العمل الروسية كما حصل أيضا على وسام الإستحقاق من جمهورية الشيشان ولم تتوقف الأوسمة التي تشرفت بحصول الدكتور زياد عليها فقد حصل أيضا على وسام كاديروف من الدرجة الأولى ويكفي ان تعرف ان هذا الوسام هو الوسام الأعلى في جمهورية الشيشان وهو يعد أعلى تكريم يمكن أن يحصل على أي شخص كما حصل الدكتور زياد محمد سبسبي على وسام الصداقة من رئيس روسيا الاتحادية كما انه حاصل على درجة مستمع في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية.

أعتقد ان كل ما حققه الدكتور زياد يستحق أن يكتب بماء من ذهب ولا يمكن لأي شخص ان لا يجلس ويقرأ هذه السيرة التي يجب ان تكون سبب في إلهام الكثير من الشباب العربي الذي يريد ان يهاجر سواء إلى روسيا أو إلى اي مكان أخر من العالم وفي النهاية لا اجد كلمات أتوجه بها إلى الدكتور زياد أحييه بها فلا توجد أي كلمات يمكن أن توصف مدى الفخر الذي اشعر به