تاريخ روسيا

تاريخ روسيا

russia-red-square-1908-10

روسيا من الدول التي لديها تاريخ طويل وحافل بالإحداث التي تجعل من أي بلد فخور بهذا التاريخ والتاريخ

الروسي بدأ من قبل الغزو المغولي للمنطقة عندما كان تشكيل أول دولة في كييف وهي بذلك الدولة الأولى شرق سلافية وهي الدولة التي أعتمدت على الديانة المسيحية والتي أتت إلى روسيا عن طريق الغمبراطورية البيزنطية وهذا في عام 988 وحدث نوع من التزواج بين الثقافة السلافية والثقافة البيزنطية ولكن كييف لم تستمر كدولة بعد الغزو المغولي لها وظلت في حالة من التفكك إلى حوالي القرن الثالث عشر وظلت روسيا حتى القرن الثامن عشر تتحسس طريقها نحو إمبراطورية عظمى تهتم بالثقافة لتشيد على اساس هذه الثقافة إمبراطورية عظمى أمتدت  حدودها حتى بولندا في شرق المحيط الهادي ولكن حدث نوع من العزلة لها بعد تنامي الوعي عند الدول الغربية التي حاربت التوسع الروسي في المنطقة وأستمر الأمر حتى بداية القرن التاسع عشر وهو القرن الذي مارست به العديد من الدول الغربية على روسيا أنواع من الضغوط ليتم حدوث إصلاحات في طريقة حكم القياصرة وتم نوع من الإذعان إلى هذه الضغوط ولكن الإصلاح لم يكن سوى إصلاح أقل ما يوصف به انه كان إصلاح فاتر حتى جاءت الثورة الروسية عام 1917 بعد حدوث الإنهيار الإقتصادي وملل الناس وكرههم للحروب المتواصلة التي كانت تخوضها روسيا في هذه الحقبة من التاريخ بجانب النظام الروسي الذي كان قائما على الإستبداد من جانب الحكومة وجاءت الثورة بأول إئتلاف ضم الأشتراكيين والليبراليين والذين تم وصفهم بالإعتدال ولكنهم فشلوا في إدارة دفة البلاد وكانت النتيجة صعود البلاشفة الشيوعيين إلى سدة الحكم وكان هذا في عام 1922 وأستمر حكمهم حتى عام 1991 وهو تاريخ حل الإتحاد الروسي أو ما يعرف بالإتحاد السوفيتي وكان عهد ستالين هو احد العهود القمعية ولكنه كان من الحكام العظام الذي نجح في تواجد روسيا بين الدول العظمى بالرغم من الأساليب المتبعه في هذا العهد في الإقتصاد ويمكن القول ان تاريخ روسيا هو تاريخ مرتبط بتاريخ الإتحاد السوفيتي وكانت موسكو هي العاصمة.

روسيا ودولة القياصرة تاريخ طويل

القياصرة هم حكام روسيا في فترة طويلة من التاريخ الروسي وأهم القياصرة إيفان الرابع وهو المسمى بإيفان الرهيب وفي عهده كانت أقصى عصور الإستبداد والذي وصل في عهد إيفان الرابع غلى اقصى مدى لدرجة أنه قام بإخضاع كامل النبلاء إلى إرادته وبدون اي رحمة عن طريق النفي والإغتيال حتى وإن لم يحدث من جانبهم أي إستفزاز ولكن بالرغم من كل هذا وبالرغم من الإستبداد الذي مارسه هذا الرجل إلى ان هناك نظرة تنظر له وهي نظرة الرجل الذي قام بإصلاح روسيا وقد قام القيصر إيفان الرابع بإنشاء أول هيئة إقطاعية روسية وتسمى Zemsky Sobor كما قام بالحد من النفوذ الكبير الذي كان يتمتع به رجال الدين في روسيا وقام بعمل إدارة محلية في المناطق الريفية.

كما خاض حرب طويلة من أجل السيطرة على بحر البلطيق حتى يمكن التحكم بالتجارة البحرية ولكن الفشل كان هو ما حصل عليه بالرغم من الحرب الطويلة والتي سميت الحرب الليفونية ولكنه نجح في ضم عدة مناطق مثل استراخان وخانات كاران وسيبريا وكنتيجة طبيعية للفتوحات كسبت روسيا عدد كبير من المسلمين من التتار وهو الأمر الذي أظهرها كدولة متعددة الأديان والأعراق.

ولكن تظل دولة القياصرة في روسيا تاريخ طويل جدا يحتاج إلى مجلدات حتى يتم سرده بالتفاصيل فهناك العديد من التفاصيل في هذه الحقبة بالذات.

وتظل روسيا من بداية نشأتها حتى الأن تاريخ طويل يظهر في المتاحف الكبيرة والثقافة التي أسرت العالم أجمع ومدينة موسكو بالتحديد تظل من اكثر مدن العالم التي تمتليء بعبق التاريخ الذب تحرم منه دول عديدة ليس لها اي تاريخ وتظل تنسج الأساطير حول نفسها ليكون لها اي تاريخ تفتخر به ولكن التاريخ الروسي هو تاريخ طويل لا يمكن ان يمحى ولا تغني عنه بضع سطور مهما بلغ عددها ولا اعتقد انه من السهل دحر روسيا وفنائها بل ستظل كما كانت تتغير ويتغير الحكام وتظل عالقة في التاريخ وتظل تصنع تاريخ جديد في كل يوم إلى ما شاء الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>