الاقتصاد في روسيا

الاقتصاد في روسيا

53d21389611e9b761f8b45af

يعتبر سوق روسيا من أفضل الأسواق التي تحقق نمواً متسارعاً في هذه الفترة، إن روسيا تحقق أرباحاً  كبيرة نتيجة لإرتفاع أسعار البترول و الغاز الطبيعي.

روسيا تمتلك موارد طبيعية ضخمة، و خصوصاً البترول و الغاز الطبيعي، إضافة لذلك تمتلك الحديد و النيكل و الألماس و الفوسفات و الفضة و الرصاص والذهب.

تعتبر روسيا واحدة من أكبر عشر اقتصادات في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي، و السادسة من حيث المقدرة الشرائية. 

في الحقيقة إن المشكلة الرئيسية للاقتصاد الروسي هو الانفاق العسكري الكبير.

بشكل عام : معظم صادرات روسيا من المواد الخام و كذلك صادرات الطاقة، غير أن روسيا تمتلك إمكانيات صناعية مميزة في مجالات صناعات الفضاء، والهندسة النووية، والعلوم التقنية.

 منذ بداية القرن الحادي و العشرين، تعزز ارتفاع الاستهلاك المحلي و ساهم الإستقرار السياسي في النمو الاقتصادي لروسيا. 

في سنة 2008 انتهت السنة التاسعة على التوالي بمعدل نمو 7% سنوياً.

بين سنتي 2000 و2008. بلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد في روسيا 19840 و في سنة 2010 ارتفع متوسط الراتب في روسيا من 80 دولار شهرياً في عام 2000، إلى 640 دولار في بداية سنة 2010

في روسيا يعيش 13.7% من الروس تحت خط الفقر الوطني  و ذلك بحسب معطيات سنة 2010  بعد أن انخفضت نسبتهم من 40 ٪  في سنة 1998، حيث كانت أسوء نسبة عرفتها البلاد بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.

إن نسبة البطالة وصلت إلى 12.4 % في سنة 1999، لكن سرعان ما انخفضت إلى 6 % في سنة 2007  و تجدر الإشارة أن الطبقة المتوسطة زادت من 8 ملايين شخص فقط في سنة 2000 إلى 55 مليون شخص بحلول سنة 2006

الزراعة في روسيا:

denselskogohozyaystva

تمتلك روسيا مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، لكن الزراعة تعاني من مشاكل كثيرة على سبيل المثال قصر فصل النمو و قلة الأراضي الخصبة.

تقدر المساحة الكلية للأراضي المزروعة في روسيا بحدود 1,237,294 كم2 في عام 2005 ، و تعتبر رابع أكبر دولة في العالم من ناحية القوة الزراعية.

 في الفترة ما بين سنتي 1999 و 2009، نمت الزراعة بشكل ملحوظ  و تحولت روسيا من دولة مستوردة للحبوب إلى ثالث أكبر  دولة مصدر للحبوب بعد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

أما إنتاج اللحوم فقد ارتفع من 6,813,000 طن في سنة 1999 إلى 9,331,000 طن في سنة 2008 وما زال النمو متواصلاً

إن السياسة الرسمية الروسية دعمت الزراعة من خلال استعادة السياسة الائتمانية للحكومة، و تقديم المساعدة للمزارعين سواء كانوا أفراداً أو حتى مزارع كبيرة تملكها شركات.

 يوجد في روسيا حوالي 15000مزرعة تملكها الحكومة الروسية يتألف نصفها من مزارع دولة  المعروفة باسم سوفخوز تديرها الدولة و يعمل المزارعون فيها مقابل أجر

و يتكون النصف الثاني من مزارع جماعية  المعروفة باسم كولخوز تملكها الحكومة ولكن إدارتها في يد المزارعين الذين يعملون في هذه المزارع.

و في سنة 1992م و ضمن سياسة الدولة الروسية لتحرير الاقتصاد، تم اصدار قوانين تسمح للمزارعين بترك المزارع الحكومية.

 و عقب ذلك تأسست نحو 260000 مزرعة خاصة مستفيدة من المساعدات التي قدمتها الحكومة الروسية لتحقيق ذلك.

غالباً ما توصف روسيا في السنوات الأخيرة بأنها كقوة عظمى في مجال الطاقة. و معرف أن روسياتمتلك أكبر إحتياط من الغاز الطبيعي في العالم و هي كذلك تمتلك ثامن أكبر احتياطي من البترول في العالم و أيضاً تمتلك ثاني أكبر احتياط من الفحم في العالم.

nvrossia
و لا بد من ذكر أن روسيا هي ثالث أكبر منتج للكهرباء في العالم و كذلك خامس أكبر منتج للكهرباء المتجددة، و يرجع السبب أن إنتاج الطاقة الكهرمائية متطور في البلاد حيث يضم الجزء الآسيوي من  الأراضي الروسية العديد من محطات الطاقة الكهرمائية، لكن روسيا تمتلك مصادر ضخمة من الطاقة الكهرمائية في سيبيريا، والشرق الروسي و هذه الطاقة لا تزال غير مستغلة بشكل كبير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>