رهان روسيا على التقنية العالية والطباعة ثلاثية الأبعاد

رهان روسيا على التقنية العالية والطباعة ثلاثية الأبعاد

التقنية العالية في روسيا مجال حيوي يسهم في تطور مختلف القطاعات

تستأثر صناعة التقنية العالية بشقيها المدني والعسكري باهتمام ودعم السلطات الحكومية في روسيا ، وهو ما مكن البلاد من تقليص الفارق الذي كان يفصلها عن بعض الدول التي راهنت منذ البداية على هذه المجالات في بناء بيئة اقتصادية مستقلة
لا يقل إسهامها عن بقية القطاعات المنتجة الأخرى في دعم الاقتصاد الوطني والرفع من قدرته التنافسية على الصعيد العالمي .
ولم يأت تشييد مدينة الابتكار والتكنولوجيا الحديثة ـ إنوبوليس ـ بقازان عاصمة تتارستان التي تعتبر أكبر مدينة للابتكار في منطقة شرق أوروبا ، إلا استكمالا لهذا المخطط الذي يسعى إلى خلق مراكز أخرى للابتكار أكثر تخصصا في مجالات التيتانيوم والإلكترونيات الضوئية وغيرها .

 
تطور ميدان الطباعة ثلاثية الأبعاد في روسيا

ازدهار الطباعة ثلاثية الأبعاد في روسيا

وإذا كان الهدف من ضخ الاستثمارات الضخمة في ميدان التقنية العالية من أجل الرفع من مردوديتها هو توفير قطب ثاني للابتكار والإنتاج التكنولوجي يوازي نجاحه التألق والريادة التاريخية لصناعة الفضاء الروسية ، فإن باكورة هذا التوجه الاستراتيجي أثمرت تصميم روسيا لأفضل طابعة ثلاثية الأبعاد في العالم ، بعد أن تكلفت واحة الابتكارات ـ تكنوبارك ـ في سكولكوفو بالعاصمة موسكو بإنجاز هذا المشروع الواعد الذي سيعمل على توفير قطع الغيار لصناعة الطيران .
وفي هذا السياق ، كان محرك الطائرة (PD-14) ـ قيد التطوير ـ أول المستفيدين من إنتاجات هذه الطابعة ثلاثية الأبعاد الذكية عندما تحصل هذا المحرك على أول قطعة غيار مطبوعة في فبراير من عام 2015 .
ومن بين المشاريع الأخرى التي تهم مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد في روسيا ، تنكب حاليا شركة من مدينة “تفير” على إنتاج “إضافات مصنعة” لطباعة المنازل ، ستكون متاحة في الأسواق ابتداء من 2016 .
من جهته ، يعمل فريق علمي في مدينة “تومسك” على تطوير “إضافات” سيتم طباعتها في محطة الفضاء ، وهي موجهة للظروف القاسية : القطب الشمالي ، قاع المحيط والفضاء .
وإذا كانت روسيا قد عانت من خصاص كبير على صعيد إنتاج الأطراف الاصطناعية الوظيفية ، فإن هذا الواقع قد تغير رأسا على عقب منذ عام 2014 بفضل دخول تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد ميدان الطب واندماجها في منظومة الأساليب العلاجية ، وهو الأمر الذي سمح لنسبة كبيرة من المواطنين الروس الذين يوجدون في حالة “إعاقة” من تحسين وضعية حياتهم من خلال اقتناء أطراف اصطناعية روسية الصنع ، عالية الجودة وبسعر في متناول الجميع .

وسواء تعلق الأمر بنشاط التقنية العالية عموما ومجال الطباعة ثلاثية الأبعاد بشكل خاص ، ستواصل روسيا الرهان بقوة على قطاع التكنولوجيا الحديثة من خلال تفعيل مخططاتها المتوسطة والطويلة الأمد بهدف خلق سوق إنتاجية توفر للمستهلكين ابتكارات متطورة تحيط بجميع المجالات الحياتية اليومية ، وتراعي القدرة الشرائية للمواطن من خلال عرضها بأسعار مناسبة .

 

 سبق روسي في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد لمجسمات الشوكولاتة

 

 القمر الاصطناعي الروسي تومسك ـ تي بي أو ـ 120 المصمم عبر تقنية الطباعة الثلاثية

روسيا تقدم MeltMaster3D-550 أول طابعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج المعادن

روسيا تصمم طابعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء مبان على سطح القمر

أورال فاغون زافود الروسية ستكشف النقاب عن رجال آليين مقاتلين في غضون عامين

 

روسيا تعزز مكانتها في مجال التقنيات العالية

 

مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ تدخل روسيا عصر التكنولوجيا الذكية

 

روسيا تقرر طباعة طائرات بدون طيار على طابعات ثلاثية الأبعاد

 

تقدم العلاج في روسيا ومساهمة مختبر3 دي بيوبرينتينغ سيليوشين في تطور الصناعة البيولوجية

شركة “أو بي كا” الروسية تخترع جهاز كمبيوتر ذكي يتحكم في الأطراف الاصطناعية بقوة التفكير

 

تألق الروسية إكاتيرينا كوتنكو ـ لنغولد في مؤتمر سلوش التكنولوجي

 

الحياة في روسيا

 

خدماتنا

من نحن

كل المقالات