حكاية مهاجر إلى روسيا

حكاية مهاجر إلى روسيا

محمد بدر الدين من المملكة المغربية تحديداً من مدينة بني ملال ويبلغ من العمر 28 عام كان بدر يشتكي من ضيق الحال في المغرب ويريد البحث عن مصدر رزق في بلد جديد ليس لأنه لا يعشق المغرب ولكنه كان يبحث عن فرصة جديدة في بلد جديد مثله مثل الكثير من الشباب العربي الذي يريد السفر ولكنه لا يعرف ماذا يفعل ولكن بدر الدين أتخذ خطوة وأستفاد من وجود الإنترنت وأخذ يبحث عن هدفه وهو إيجاد من يساعده على تحقيق حلم السفر ليبدأ حياة جديدة سيجيء اليوم الذي يحسده فيه أقرانه وأصدقائه الذين لم يتبعوا خطوات بدر الدين ويفعلوا مثلما فعل هو ويتخذوا من بدر الدين قدوة في البحث عن تحقيق حلمه.

محمد بدر الدين دخل على جوجل وبحث عن شركة تساعده على السفر ووجد ضالته في شركة زيماس ولكنه لم يكتفي بذلك بل دخل على موقع اليوتيوب ورأي فيديوهات يحكي بها العديد من الشباب العربي تجربتهم مع شركة زيماس وكيف وصلوا إلى روسيا ووجدوا كل الدعم الذي كانوا لن يجدوه إلا مع شركة مثل زيماس وقام بالإتصال بنا وتم الإتفاق

وبدأ طريق تحقيق الحلم

وبحسب الكلمات التي تلقاها بدر الدين من مسؤول شركة زيماس كان هو ما حدث بالفعل بنفس التسلسل الذي قيل له وحصل على الفيزا لتكون أول طريقه في تحقيق الحلم الذي طالما حلم به محمد بدر الدين.

وكانت أول الخطوات الفعلية لتحقيق حلم بدر الدين بعد أن وصلت الدعوة في طرد بريدي ليحمل بداخله ليس فقط الدعوه ولكنه كان يحمل داخل هذا الطرد البريدي الأمل في مستقبل مغاير لما كان عليه حال بدر الدين قبل أن يتعرف على شركة زيماس.

السؤال الآن هل كان مستقبل محمد بدر الدين سيكون مثلما هو الآن بمساعدة شركة زيماس فقط ولكنه أيضاً في يد محمد بدر الدين الذي عليه أن يجتهد ويستفيد من الفرصة العظيمة التي وفرتها له شركة زيماس وهو الأن على موعد مع تحقيق حلمه ويضع قدميه على أول طريق تحقيق الحلم وجعله حقيقة ملموسة.

شاهدوا المقابلة معه من فضلكم.