العمل في روسيا والعمال الأجانب

العمل في روسيا والعمال الأجانب

العمال الأجانب ومنظومة العمل في روسيا
لم يكن للصدفة حضور يذكر في اختيار الأجانب السفر والعمل في روسيا ، حيث تعددت الدوافع واختلفت المبررات التي ساقها أصحابها عند حديثهم عن تجاربهم المهنية في هذا البلد الفسيفسائي متعدد الثقافات .
وليس سرا على أحد توفير سوق العمل في روسيا عرضا متنوعا لليد العاملة الأجنبية التي يتكون عمودها الفقري من جمهوريات الاتحاد السوفياتي المنفرط عقده ، فنجد أن تلك المجموعات العمالية تنشط بشكل قوي في مواقع البناء وأعمال الطرق وقطاع التوزيع ، بالإضافة إلى اشتغال أبناء مهاجري جاليات أوزبكستان ، أوكرانيا وطاجيكستان في مجال قيادة الباصات وسياقة الحافلات .
أما فيما يخص القوى العمالية القادمة من بقية بلدان منطقة آسيا الوسطى : كازاخستان ، قرغيزستان وتركمانستان ، فإنها تستأثر بالحرف والأشغال اليدوية في المدن الروسية الرئيسية .

وإذا كانت الدراسة في روسيا وجهة استقطاب عالمية مرموقة ، نجحت جامعاتها في توفير مقاعد الدرس لأكثر من 250 ألف طالب من 200 جنسية ، فإن السياحة في روسيا بالمقابل ، عرفت كيف تتأقلم مع التحولات الداخلية والتحديات الخارجية لتجد نفسها اليوم رافدا رئيسيا للتنمية ، تعول عليها الجهات الحكومية كثيرا لتحقيق انطلاقة حقيقة تؤهلها لأن تصبح وجهة سياحية دولية من الطراز الأول .
وبعد استقطابها لأكثر من 28.4 سائح خلال عام 2013 ، احتل قطاع السياحة في روسيا المركز 9 عالميا من حيث عدد الوافدين الأجانب ، كما ناهزت مداخيل هذا النشاط 12 مليار دولار جعلته يحتل المرتبة 27 في العالم على صعيد المردودية .

حقائق عن العمل في روسيا

أرقام عن العمل في روسيا

رغم الأزمة الاقتصادية في سنة 2009 ، لم تتجاوز عتبة البطالة وقتها نسبة 8% لتواصل  بنية العمل في روسيا الحفاظ على مناعة ذاتية مكنتها من تجاوز كثير من الاستحقاقات ، وهو ما ساهم إلى حد كبير في استقرار معدلات البطالة بين 5% و 6% .
ويعتمد الاقتصاد الروسي بشكل كبير على تصدير النفط والغاز ، وهو ما يسمح بجني أرباح طائلة تساهم من جهتها في زيادة الطلب على السلع والخدمات مما يشجع المقاولات على الاستثمار في خلق فرص عمل جديدة تقوي العرض وتنوعه ، وتلبي الطلب المتزايد لمختلف المجالات الخدماتية ، الصناعية والزراعية .
وفي دراسة لعادات العمل لدى المواطنين الروس القاطنين في موسكو وسانت بطرسبورغ ، نلاحظ رفض الأغلبية الساحقة من تلك الشرائح الانضواء والعمل في مجال المهن والحرف اليدوية بسبب العائد المادي المنخفض الذي توفره هذه الأنشطة ، ويفضلون في المقابل الانخراط في الدوائر الإبداعية والعمل في مكاتب الإدارات والمؤسسات ضمانا لأجر شهري محترم ودائم .


وارتباطا بالموضوع ولكن من زاوية التعليم ، يشار إلى الدراسة في روسيا بالبنان لكونها نجحت في إثبات الذات والتميز أكاديميا على مستوى برامج التكوين الصارمة ذات الجودة العالية المعترف والموصى بها عالميا ، وكذا لدورها الفعال في تنمية وتطوير قاطرة العمل في روسيا عن طريق مدها بالكفاء ات (مهندسين ، أطر عليا ، تقنيين …) وأيضا لمساهمة الجامعات والمعاهد في رسم الدراسات والاستراتيجيات التي تحدد مستقبل هذا القطاع الذي يعتبر القلب النابض للاقتصاد في روسيا ، هذا الأخير الذي انتعش بفضل ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي خلال عام 2015 بنسبة 0.5% حيث ناهزت القيمة السوقية لهذا المؤشر أكثر من 2.098 مليار دولار .

العمل في روسيا واليد العاملة الأجنبية

اليد العاملة الأجنبية في روسيا

يتركز ثقل اليد العاملة الأجنبية في سوق العمل في روسيا على جمهوريات الاتحاد السوفياتي البائد (طاجيكستان ، أوزبكستان ، قرغيزيا ، مولدوفا ، أوكرانيا) ، حيث تعتبر هذه الدول خزانا بشريا لا ينضب معينه ، ساهم وسيساهم في تلبية الحاجيات اليومية لأكثر من 143 مليون مواطن روسي .
ويأتي العمال الأجانب من قارة آسيا في المرتبة الثانية من حيث تمثيلية الأجانب في بنية العمل في روسيا، مع تسجيل حضور محترم للعرب في مجالات التجارة والأعمال الحرة ، وارتقاء بعض الكفاء ات والأطر العليا لشغل مناصب مشرفة على سلم الوظائف .
ويصل تعداد اليد العاملة الأجنبية في روسيا إلى عشرات الآلاف من العمال ، يتوزعون على كافة مجالات وأنشطة العمل (الشرعي وغير الشرعي) ، ويزاولون أعمالهم على صعيد : الصناعات النفطية ، الحرف والمهن ، التعدين ، البناء ، مبيعات التجزئة ، الصناعات التحويلية ، القطاع المالي ، الأطعمة والمأكولات ، النقل وغيرها …

وإيمانا منها بحظوظ الأجانب في رسم مسارات مهنية ناجحة في مختلف مجالات العمل في روسيا ، بادرت شركة زيماس إلى شحذ همم الشباب العربي داخل وخارج البلدان العربية على ضرورة استغلال كل الفرص التي تتيحها الهجرة والسفر إلى روسيا من أجل الحصول على عمل شريف يضمن حياة كريمة لأصحابه .
وقدمت البوابة العربية إلى روسيا لزبنائها الكرام عرضا خدماتيا متكاملا يضم إلى جانب تسهيل جميع إجراء ات الحصول على فرصة عمل ، خدمات متعددة موجهة بالأساس إلى المهتمين ب :
* الدراسة في روسيا
* السياحة في روسيا
* العلاج في روسيا
بالإضافة إلى توفير رزنامة خدمات خاصة للتجار العرب في روسيا .

 

العمل في روسيا وتأثير العقوبات الغربية على العمالة الأجنبية المتخصصة عالية التكوين

 

العمالة الأجنبية واختيار العمل في روسيا

العمل في روسيا من الألف إلى الياء

معلومات عامة عن العمل في روسيا

مميزات العمل في روسيا

فرصة العمر – السفر و العمل في روسيا

إضاءة وإحصائيات مرتبطة بسوق العمل في روسيا

معطيات مهمة حول العمل في روسيا

 

خدماتنا

من نحن

كل المقالات