العمل في روسيا…معطيات ميدانية

العمل في روسيا…معطيات ميدانية

العمل في روسيا

قبل التفكير في مشروع الهجرة والعمل في روسيا يستحسن أولا إجراء رصد دقيق ومن ثم دراسة المعطيات ذات العلاقة المباشرة ، فتحديد الأهداف والأولويات من أجل خلق تصور عام يفضي إلى توضيح المسألة من كل جوانبها وذلك عن طريق بسط جميع النقاط للنقد والتحليل .

 

فرص عمل في روسيا

فرص عمل في روسيا

تبقى فرص العمل في روسيا كثيرة للغاية ، وذلك بفضل قوة واستمرار وتيرة نمو اقتصاد البلاد من ناحية ، بالإضافة إلى امتلاك البلاد لمقومات النهضة التي سارع رأس المال الأجنبي للاستثمار فيها بشكل مكثف بعد انفتاح روسيا على اقتصاد السوق والتجارة الحرة .
ورغم كل الصعوبات التي لحقت سوق العمل الروسي من جراء الأزمة الاقتصادية العالمية وما كان لها من تأثيرات مباشرة على ارتفاع مؤشرات البطالة ، تظل هذه السوق واحدة من الأسواق العالمية الأولى بتوفيرها وضمانها فرص عمل لأكثر من 85 مليون شخص ، تشتغل نسبة 84% منهم في الإنتاج الصناعي وقطاع الخدمات في حين تستقطب الوظائف الحكومية نسبة 16% من مجموع القوى العاملة في المجتمع .
ويهتم سوق العمل في روسيا بشكل كبير على استقطاب التخصصات التالية : علماء الحاسوب ، المهندسين ، اختصاصيو البناء والأشغال العمومية ، اختصاصيو
صناعة المنتجات الاستهلاكية وغيرها .
أما إذا كان المهاجر/ طالب العمل في الديار الروسية ينتمي إلى فئة ريادة الأعمال الحرة ، العمل التطوعي ، التعليم أو الصحافة فإن هذه الفئات تكون معفية من ضرورة تقديم التأشيرة قبل دخول حدود البلاد .

 

موسكو عاصمة العمل في روسيا

موسكو عاصمة العمل في روسيا

أما إذا سألت عن عاصمة العمل في روسيا فإن الجواب سيكون لا محالة موسكو ! حيث تتناسل هناك فرص العمل وتتمحور أساسا على قطاع : الخدمات ، الصناعات الغذائية ، الإلكترونيات وتكرير النفط .
ولا يمكن حصر فرص العمل في موسكو فقط فيما تمت الإشارة إليه بالنظر إلى فرض قطاعات واعدة نفسها على الساحة كالمالية ، الموارد البشرية والتجارة .

 

ظروف العمل في روسيا

ظروف العمل في روسيا

إن السفر والهجرة من أجل العمل في روسيا يحتم علينا الاطلاع على ظروف المزاولة في هذا البلد الأوروبي الكبير .
وعند التطرق لهذا الموضوع الذي يفرض نفسه بقوة ، نجد أن أبرز النقاط التي تثير الانتباه بخصوص ظروف العمل في روسيا حسب القانون المنظم تتمحور حول الآتي :
* أسابيع عمل من 40 ساعة .
* أسابيع عمل من 54 ساعة كحد أقصى ـ مع ساعات إضافية ـ
* 28 يوما من إجازة مدفوعة الأجر سنويا
* حد أدنى للأجور ـ يختلف حسب المناطق وكمثال عن ذلك : موسكو 1150 يورو، سان بطرسبورغ 800 يورو ـ .

 

قانون العمل الجديد وإطلالة على وضعية العرب في روسيا

قانون العمل الروسي

وبهدف الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية وتحجيم عدد الوافدين الأجانب للعمل في روسيا بصورة غير قانونية ، بدأ مطلع العام الجاري ـ يونيو 2015 ـ تطبيق مفاعيل قانون الهجرة الجديد الذي يقضى بحرمان الأشخاص الذين لا يحملون الجنسية الروسية أو المهاجرين الذين مضى على انتهاء إقامتهم 280 يوما من العودة مجددا إلى تراب الفدرالية لمدة 10 أعوام كاملة ، بينما يشمل الحظر 5 سنوات أولئك الذين انتهت صلاحية إقامتهم 180 يوما .
وتجدر الإشارة أن مصالح الهجرة الروسية كانت قد أحصت في تقرير رسمي لها حول عمل الأجانب في روسيا أكثر من 2.900.000 عامل أجنبي غير شرعي ، في حين كان عدد الأجانب الذين يعملون بصفة شرعية في حدود 2.700.000 .
وعلى عكس كثير من الجاليات المهاجرة ، يحظى العرب في روسيا ـ يقدر عددهم بأكثر من 40 ألف شخص ـ بوضعية خاصة بسبب نوعية وقيمة الأطر المغردة بعيدا عن أوطانها الأصلية .
وهكذا نجد أن معظم العرب القادمين للعمل في موسكو وبقية المدن الروسية يتوفرون على : تأهيل عالي الجودة ، تعليم جيد ، إتقان لغات كثيرة ، وهو ما جعلهم يصنعون لأنفسهم سمعة جيدة في البلاد ، وهو الأمر الذي سينعكس عليهم بالإيجاب وسيعمل على تحسين وضعيتم الاجتماعية والاقتصادية مستقبلا شريطة مواصلة الجد والاجتهاد .

 

نشاط عرب موسكو والتحديات الاقتصادية

قصص ناجحة

العرب في موسكو ورهانات العمل والاندماج

تسهيلات الحصول على الجنسية الروسية تهم قائمة تضم 74 مهنة ووظيفة

كل المقالات

من نحن