السفر والهجرة إلى روسيا من أجل العمل والدراسة والسياحة والعلاج

السفر والهجرة إلى روسيا من أجل العمل والدراسة والسياحة والعلاج

مشروع السفر والهجرة إلى روسيا
تعددت دوافع السفر والهجرة إلى روسيا عند جاليات الاغتراب المنتمية لمختلف الأجناس واللغات بين ماهو : اقتصادي ، واجتماعي ، ومهني ، وثقافي ـ أكاديمي ، وترفيهي إلخ … ، وهو الأمر الذي يعكس القدرة الهائلة والإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها البلاد من أجل استيعاب أفواج المهاجرين القادمين من كل حدب وصوب ، وما يترتب عن ذلك من تلبية احتياجاتهم المختلفة عبر تسهيل مساطر إقامتهم واندماجهم في نسيج مجتمع الاستقبال .
وإذا كانت بيئة العلم في روسيا قد شكلت لوحدها حافزا قويا لدى الكثيرين من أجل الالتحاق بهذه المنظومة والانصهار في جسدها المنتج والمبتكر على جميع الأصعدة وفي جميع المجالات (الطبية ، العسكرية ، المهنية …) ، فإن تطوير الكفاء ات المهنية والخبرات العملية إضافة إلى الاستفادة من البرامج التدريسية الروسية والمسارات التعليمية الحديثة من جهة ، والرغبة في إماطة اللثام عن تاريخ الإرث الحضاري والثقافي العريق الذي لم تستطع آلاف الكتب تدوينه بل وحتى تلخيص عناوينه العامة ، إلى جانب البحث عن الجمال في تنوع المناخ وسحر الطبيعة وعراقة المدن ووداعة الأرياف التي جعلت من السياحة في روسيا قرة عين لهواة السفر والرحلات والمغامرات ، حيث سانت بطرسبورغ أفضل وجهة سياحية أوروبية لعام 2015 ، ودمى ماتريوشكا سفيرة روسيا نحو العالم ، إضافة إلى الطموح الراسخ في جمع الثروة وتطوير الأعمال وخلق المشاريع التجارية التي تدر الأرباح المجزية لأصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال العرب والأجانب ، الذين عرفوا من أين تؤكل الكتف ، فسارعوا إلى سبر أغوار الأسواق الروسية البكر ، فاستثمروا الكثير غير آبهين بالخسارة وشبحها المثبط للعزائم ، فكانت عائدات أرباحهم 3 أضعاف فأكثر في غضون أعوام قليلة جدا ، كلها عوامل وحوافز تداخلت فيما بينها ،
لكي تساعد على بروز وتشكل الظاهرة الجديدة .

 


لماذا يجب الاستثمار في روسيا ؟

الاستثمار في روسيا فرصة ذهبية

يتسابق الرواد من رجال الأعمال والشركات العالمية في خلق المقاولات وإنشاء المؤسسات متعددة الأنشطة بالاستثمار المكثف في روسيا لمجموعة من الأسباب ، والتي يبقى أهمها النظام الضريبي المرن ، الذي يعتبر عامل جذب لا يستهان به بالنسبة لرؤوس الأموال الأجنبية .
وبفضل احتياطاتها الضخمة من المحروقات والمعادن كان الاستثمار في الصناعات الاستخراجية والتحويلية في روسيا من أهم الأنشطة التي تعرف إقبال الجهات المستثمرة بشكل ملحوظ .
وساهمت كل من : السوق الاستهلاكية الكبيرة (أكثر من 146 مليون نسمة) وترسيخ قواعد اقتصاد التكنولوجيا الحديثة ، والتوفر على الكفاء ات المؤهلة ، إلى جانب الاستقرار السياسي والاجتماعي ، في ارتقاء روسيا لاحتلال المرتبة 3 عالميا
في مجال استقطاب الاستثمارات الأجنبية خلال عام 2013 .

العلاج في روسيا

تطور أساليب العلاج في روسيا

أضحى الطب والعلاج في المستشفيات الروسية مطلبا ملحا لشرائح واسعة من المرضى في شتى أنحاء العالم ، وهو ما جعل السياحة العلاجية في روسيا واحدة من الوجهات الأكثر نشاطا بفضل الثالوث المتكامل البنيان : كفاءة الطاقم الطبي المعالج ، انخفاض مصاريف وتكلفة الاستشفاء مقارنة مع قيمة الخدمات المقدمة للمرضى ، وأخيرا تطور أساليب العلاج في روسيا بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة .
وإذا كان الأطباء الروس يغطون باحترافيتهم ومهاراتهم العملية جميع التخصصات الطبية ، إلا أن باب الشهرة ناله بقسط وافر أطباء وجراحو العيون والعظام وأخصائيو الجراحات التجميلية .

 

 


السياحة في روسيا التنوع في الوحدة

السياحة في روسيا ـ إلبروس

ولم يكشف النقاب لحدود الساعة عن المؤهلات الحقيقية لحقل السياحة في روسيا لا على صعيد إرثه الحضاري الثقافي بمآثره العمرانية من القصور والمتاحف والكنائس والمساجد التاريخية العتيدة ، ولا على صعيد مقوماته البيئية الطبيعية في الغابات وعلى ضفاف الأنهار وفوق قمم الجبال حيث الثلوج لا تذوب هناك ، ولا حتى في الأرياف النائية التي تعيش حياة رغيدة ، حيث لا يُكَدَّر صفوها بشيء ولا تختل بساطة نظامها القائم منذ عقود طويلة بضوضاء صاخبة أو رغبة استهلاكية جامحة .
فإذا كان السائح من هواة الآثار الخالدة فإن معالم من قبيل : قصر الكرملين ، والساحة الحمراء ، والمركز التاريخي لسانت بطرسبورغ ، ومتحف الإرميتاج ، وكنيسة القيامة في كولومينسك ، وقوس ستروف الجيوديسي ، ونصب نوفغورود التاريخية ، وموقع بوغوست كيجي ، ومسرح مارينسكي ، وساحة أوستروفسكي ، والنصب التذكاري للفارس النحاسي ، هي كافية لتلبية شغف الاستكشاف لدى هذه العينة من السياح .
أما إذا كان المسافرون يفضلون تناغم الروح مع محيطها ، فإن شد الرحال نحو هضاب مانغوليا ، والسفر إلى مدن الطوق الذهبي الروسي ، والإقامة في شبه جزيرة القرم ، والتجوال في حقول اللوتس في مدينة أستراخان ، وارتياد جزيرة سخالين ، وحجز رحلة على ضفاف نهر نيفا ، وقضاء عطلة نهاية الأسبوع في أويمياكون ، وتنظيم برنامج استكشافي لجزيرة رانجل ، وزيارة أكبر منجم في العالم لاستخراج الألماس في مدينة ميرني بجمهورية ساخا ، والاقتراب من الوحيش المتنوع لحديقة سفاري تايغان ، واسكتشاف بركان تولباشيك في شرق روسيا وتحديدا في شبه جزيرة كامشاتكا ، كلها وجهات فريدة باستطاعتها تحقيق الرغبات المختلفة للسائح الباحث عن تجربة الاندماج والتفاعل مع محيطه البيئي .

 
ما هي أفضل الجامعات في روسيا ؟

الجامعات في روسيا وعولمة المعرفة وتقاسمها بين الشعوب

تحظى الجامعات في روسيا باعتراف دولي واسع ، مكنها من تبوء مراكز متقدمة ضمن قائمة المؤسسات الجامعية العالمية الأكثر نشاطا وإنتاجية على صعيد تطوير مشاريع البحث العلمي وإصدار المؤلفات والمطبوعات العلمية المختلفة .
وإذا كانت جامعة موسكو وكلياتها المتميزة علامة فارقة في حقل الدراسة والتعليم الجامعي في روسيا ، فإن جامعات ومعاهد التعليم العالي في سانت بطرسبورغ لا تكتفي بتقمص
دور التابع والوصيف للمعاهد والمدراس العليا في العاصمة الإدارية ، ذلك أنها تشكل مع مجموعة من الجامعات الأخرى كجامعة ريازان الحكومية الطبية ـ أ.ب. بافلوف ، وجامعة نوفوسيبيرسك الحكومية في سيبيريا ، والجامعة الوطنية للبحوث النووية (ميفي) ، وجامعة البحوث الوطنية ـ المدرسة العليا للاقتصاد ، ومعهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا ، وجامعة أورال الفدرالية ، والجامعة الفدرالية الجنوبية ، وجامعة ساراتوف الحكومية ، وجامعة تومسك الحكومية ، وجامعة سيبيريا الفدرالية ، وجامعة البوليتكنيك في تومسك ، وجامعة بومان الحكومية التقنية في موسكو ، وجامعة نيجني نوفغورود الحكومية ، وجامعة قازان الفدرالية ، وجامعة فورونيج الحكومية ، وجامعة تشيليابنسك الحكومية ، وجامعة فلاديفوستوك الحكومية للاقتصاد والخدمات ، مكونات منظومة “بانثيون العلم والمعرفة” في البلاد .

التقنية العالية والتكنولوجيا في روسيا

التكنولوجيا والتقنيات العالية في روسيا

وعطفا على ما سبق ، وانسجاما مع الواقع المتحول بخطى متسارعة نحو بيئات الحوسبة السحابية والأتمتة والاعتماد المتزايد على الروبوتات والمحاكاة الافتراضية والطباعة ثلاثية الأبعاد والتطبيقات الذكية والأنظمة والبرمجيات ووو ، أصبح للتقنية العالية والتكنولوجيا في روسيا الكلمة العليا واليد الطولى في الاستراتيجيات الحكومية الرامية لاستنساخ تجربة مدينة الابتكار ـ إنوبوليس ـ من أجل إنشاء مدن ذكية متخصصة ، تعمل على الرفع من وتيرة الإنتاج والتنافسية الوطنية على الساحة الدولية .

 


مغريات أخرى

 

إن اتخاذ القرار الحاسم في السفر والهجرة إلى روسيا يترتب عنه تحمل الشخص ـ المعني بخوض هذه التجربة ـ مجموعة من التحديات ، أهمها : القابلية والقدرة على تغيير كثير من القناعات الذاتية عبر الانفتاح على ثقافة جديدة واحترام مجتمع يتمتع بخصوصيته وتقاليده وعاداته التي يفتخر بها أيما افتخار .
ولعل ما يشجع أفراد الجاليات العربية للالتحاق بالديار الروسية هو تظافر 3 عوامل رئيسية هي : الحضور القوي للمكون الإسلامي الذي يعتبر ثاني ديانة في البلاد ، بل إن الإسلام الحنيف يتوقع له في غضون عام 2050 أن يصبح الدين الأول المعتنق بين صفوف المواطنين الروس .
أما ثاني العوامل المشجعة على مشروع الهجرة والحياة في روسيا هو التشابه الكبير في التقاليد والعادات بين المجتمعات العربية والإسلامية من جهة ومجتمع الاستقبال من جهة أخرى .
بينما تتعلق النقطة الثالثة والأخيرة بالمجتمع الروسي عينه ، والذي يتميز بقدر كبير من التسامح وتقبل الأجنبي الغريب بشكل عام .

السفر والهجرة إلى روسيا عبر وتحت عباءة شركة زيماس للخدمات

شركة زيماس للخدمات في روسيا بوابة العرب الآمنة
ولعبت البوابة العربية شركة زيماس دورها المنوط في تقريب جالياتنا المغتربة من سوق العمل في روسيا بتقديم الاستشارة وتحديد مجالات الشغل الأكثر ملائمة لقدرات ومهارات كل عميل على حدى ، بالإضافة إلى التوسط عند الجهات المشغلة من أجل ضمان فرصة عمل للزبناء الكرام .
ومن أجل إنجاح هذه المهمة ، تم التركيز من قبل الشركة بتوصية من مديرها الدكتور زياد مصري ، على تحليل موضوعي للمعطيات الميدانية لقطاعات الشغل في روسيا (الخدمات ، الصناعة والفلاحة) بشكل دوري بهدف نقل الخبر اليقين والصورة الحقيقية للشباب العرب ، سواء أكانوا من الأطر والكافاء ات العلمية العالية أو من أصحاب الحرف والمهارات المتنوعة ، بالإضافة إلى إبراز نقاط القوة ومميزات العمل في روسيا .

وبهدف مواكبة تطلعات المبتعثين والطلاب العرب من قارتي إفريقيا وآسيا ، تم إنشاء قسم خاص لرصد ومتابعة كل صغيرة وكبيرة عن قطاع الدراسة في روسيا حتى يتسنى للطلاب السوريين والمصريين والعراقيين والأردنيين والجزائريين والمغاربة إلخ… متابعة تخصصات الطب والهندسة وباقي التخصصات (الإلكترونيات ـ العلوم الدقيقة وغيرها) في الجامعات الحكومية والفدرالية الروسية ، والمعاهد التقنية والمدارس العليا في موسكو ، وسانت بطرسبورغ ، وقازان ، وساراتوف ، وفلاديفوستوك ، ونوفوسيبيرسك ، ونيجني نوفغورود ، وكالينينغراد ، ويكاترينبورغ ، وفورونيج ، وبيرم ، وتومسك ، وكوبان ، وإيركوتسك ، وتيومين ، وكورسك ، وبيلغورود ، وتولا ، وبارناول ، وحتى في سارانسك .
ومن بين الخدمات التي يوفرها ـ أيضا ـ هذا الوسيط لزبنائه العرب الذين قرروا السفر والهجرة إلى روسيا نجد
: مساعدة العميل على الحصول على جنسية هذا البلد عن طريق الاستقرار والاندماج السلس مع مكونات المجتمع ، وصولا إلى الزواج من فتاة أو سيدة روسية .
بالإضافة إلى التصدي لمهام استخراج الوثائق وتسوية الوضعية القانونية ، وتوفير الاستشارات القانونية ، وتقديم خدمة الترجمة المعتمدة ، وتقريب العلاج في روسيا من المرضى العرب عبر تفعيل شبكة الاتصالات لاختيار أفضل المستشفيات وأمهر الأطباء ، وكل ذلك بأرخص الأسعار الممكنة .
هذا ، ولم تهمل شركة زيماس للخدمات المتكاملة ، الالتفات إلى احتياجات التجار ورجال الأعمال العرب الراغبين في الاستثمار هنا ، حيث تم تصميم عرض خاص بهذه الفئة المنتجة للثروة والمساهمة في خلق فرص الشغل .

 

 

 السفر والعمل في روسيا والدراسة بجامعاتها ومواكبة شركة زيماس لزبونها حتى إنجاح تجاربه ومشاريعه

 

تعريف بشركة زيماس للخدمات في روسيا

 

السفر و العمل في روسيا – الضمانات

روسيا – فرصة العمر – السفرو الهجرة و العمل في روسيا

 

العرب وروسيا ـ قراءة في أسباب نجاح الهجرة العربية في روسيا

 

السفر إلى روسيا – قراءة في واقع

 

الطلاب الجزائريون واختيار الدراسة في روسيا

 

صحف روسية يومية وأسبوعية

 

الحياة في روسيا

الدراسة والتعليم في روسيا

العمل في روسيا

خدماتنا

من نحن

كل المقالات