الساحة الحمراء تحتضن معرض كتب روسيا لأول مرة

الساحة الحمراء تحتضن معرض كتب روسيا لأول مرة

الساحة الحمراء تحتضن معرض كتب روسيا لأول مرة
لأول مرة في التاريخ ، احتضنت الساحة الحمراء في العاصمة موسكو معرضا للكتاب عنوانه ” كتب روسيا ” وجاء تنظيمه بمناسبة الاحتفال بسنة الأدب في البلاد .
وشهد هذا المعرض الذي أقيم في الفترة الممتدة بين 25 إلى 28 يونيو بميزانية عامة ناهزت 40  مليون روبل (654 ألف يورو) ، مشاركة فاعلة من قبل دور النشر الروسية الشهيرة التي تمثل مختلف المناطق ، بحيث تم تقديم عرض متنوع للجمهور شمل أفضل العناوين الأدبية والتعليمية .
وعرف معرض ” كتب روسيا ” المنظم في الساحة الحمراء على مساحة 23.000 م² حضورا قويا تمثل في مشاركة 300 دار نشر روسية ، وضعت بين يدي زوار المعرض الممتد على 4 أيام ما يزيد عن 100.000 كتاب .
وإذا كانت اللجنة المنظمة لمعرض ” كتب روسيا ” قد عملت على تقسيم المساحة المخصصة للمهرجان إلى مجموعة من المجالات المواضيعية ، فإن الجزء الرئيسي من فضاء المعرض كان مخصصا للأجنحة التجارية التي تم تقسيمها بدورها على حسب الأجناس الأدبية المختلفة ، وهكذا نجد أن الساحة الحمراء التي تعتبر المكان الأكثر رمزية في روسيا ، احتضنت 4 ورش تفاعلية خصصت لكتب الخيال ، كتب الأطفال ، الكتب غير السردية بالإضافة إلى مكتبة ، حيث كان بإمكان زوار هذا المعرض المتميز : شراء الهدايا التذكارية ، مشاهدة الأفلام ، مقابلة الكتاب المفضلين أو حتى أخذ قسط من الراحة  .
وفي انتظار الدورة الثانية من معرض ” كتب روسيا ” في الساحة الحمراء بالعاصمة موسكو ، والتي يسعى القائمون على أنشطة هذه الفعالية أن تسجل حضورا دوليا واسعا ، عرفت منصات المهرجان في دورته الأولى تنظيم عدة لقاء ات وندوات مع الكتاب والشعراء المرموقين إلى جانب مشاركة فنانين وموسيقيين مشهورين ، حيث كان زوار المعرض على موعد مع لقاء كل من : ميخائيل فيلر ، بافل باسانسكي ، يفغيني فودولازكين ، ألكسندر كاباكوف ، أليكسي غاريبول ، لوري باشميت ، دينيس ماتسويف ، فلاديمير بوزدنر وزاخار بريليبين .

 

نظرة بعيون روسية

russia
وتعتبر روسيا من أبرز البلدان الرائدة عالميا فيما يخص المساهمة في إثراء حقلي الثقافة والأدب الإنسانيين من خلال تقديمها لأفواج من الأدباء والكتاب الذين صنعوا لأنفسهم أسماء من ذهب ليظل مجدهم حديث الأجيال المتعاقبة في مغارب الأرض ومشارقها .
وساهمت الدراسة في روسيا من خلال منظومة الجامعات الحكومية والفدرالية في تقوية لبنات الأدب الروسي والرفع من قيمته وإنتاجيته وتنافسيته .
وإذا كان السفر والسياحة في روسيا قد تحرر أكثر بفضل التحول السياسي الذي طرأ على البلاد خلال العقود الثلاثة الأخيرة ، ناهيك عن المجهودات الحثيثة للحكومات المتتالية من أجل تلميع صورة الوجهة الروسية لدى هواة الأسفار والرحلات في العالم ، فإن العمل في روسيا من جهته ، عرف العمل في روسيا كيف يستثمر صعود نجم الصناعات النفطية والتحويلية وكذا قطاع الخدمات من أجل استقطاب اليد العاملة الباحثة عن آفاق جديدة .
وكان لتطور المجال الصحي وخدمات العلاج في روسيا وتكلفتها المنخفضة مقارنة مع دول منافسة ، الأثر المباشر في ارتفاع الإقبال على الاستعانة بمهارة الأطباء والجراحين الروس الأكفاء والمتوجين بالأوسمة العالية والجوائز الطبية المرموقة .

وفي سياق ذا صلة بالحياة في روسيا ، لم تبخل شركة زيماس للخدمات المتكاملة على وضع تصور يلبي جميع احتياجات زبائنها سواء أكانوا من رجال الأعمال ، الطلاب ، طالبو العمل وغيرهم ، متسلحة في ذلك بالخبرة التي تراكمت لدى كوادر الشركة الخدماتية التي قدمت نفسها على أنها البوابة العربية إلى روسيا .

 

 

 أفضل وأشهر الروايات الروسية

 

جائزة اقرأ روسيا

 

رواية زليخة تفتح عينيها تنال الجائزة الكبرى ضمن جوائز الكتاب الكبير الروسية

 

موسكو تحتضن النسخة 17 من معرض الصناعات الزراعية الخريف الذهبي

 

ارتفاع عدد الطلاب الأجانب في جامعات ومعاهد روسيا إلى 230 ألف طالب في موسم 2016 ـ 2017

 

أخبار من روسيا

خدماتنا

من نحن

كل المقالات