الدراسة في روسيا اختيارك الأمثل

الدراسة في روسيا اختيارك الأمثل

Moscow at winter night
لم يعد بالإمكان الحديث عن تقييم جودة التعليم في العالم دون استحضار نموذج التعليم الجامعي والدراسة في روسيا باعتبارهما رقما صعبا في معادلة التكوين الأكاديمي دوليا .
فبفضل السمعة الطيبة التي حازتها جامعات روسيا الحكومية على مدى سنوات طويلة ، نجحت مؤسسات التعليم العالي الروسية في استقطاب أكثر من 250.000 طالب أجنبي يمثلون 200 دولة من أوروبا ، إفريقيا وآسيا ، وهو ما مكن روسيا من اعتلاء عرش وجهة الدراسة (خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) الأكثر استقطابا للطلاب الأجانب ، واحتلال المركز السابع عالميا فيما يخص معدل استقبال الطلبة الجامعيين بنسبة تقارب 5% .

وأسست الحكومات الروسية المتتالية أثناء فترة حكم الرئيسين فلاديمير بوتين ودميتري ميدفيديف الأرضية الصلبة للنهوض بمجالات : الدراسة في روسيا ، العمل في روسيا والسياحة في روسيا إيمانا منها بالأهمية القصوى والتأثير المباشر لهذه الورشات في إحداث دينامية قوية تعمل على تسريع عجلة الاقتصاد الروسي ، وأيضا لمساهمتهما في إضفاء شرعية مضاعفة لدى المواطن الروسي ، وتعزيزها لمؤشر الثقة والمصداقية وتلميع الصورة عند كافة المتداخلين والفاعلين الاقتصاديين في الخارج .
ولم يكن النجاح حليف هذه الاستراتيجية الحكومية المتوازية لولا أجرأة مفاعيل وتوصيات اللجان القطاعية المختصة ، والتي ركزت بالأساس على تسهيل الإجراء ات الإدارية واللوجستية المتعلقة بالسفر إلى روسيا ، ناهيك عن العمل على إبراز مناحي التقدم الذي وصل إليه القطاع الطبي ، وكذا تسليط الضوء على نقاط قوة وجودة الخدمات التي يتم توفيرها للمرضى الأجانب الذين يختارون العلاج في روسيا .

لماذا تحظى الدراسة في روسيا بإقبال كبير من طرف الطلاب الأجانب ؟

طالبات أجنبيات في جامعة روسية
ترسخ الإقبال على الدراسة في روسيا من طرف الطلاب الأجانب منذ عقود طويلة بفضل الدعم الحكومي المتواصل لسياسة واضحة الأهداف تجعل من الجامعة الروسية فضاء علميا تشاركيا رائدا ، يتميز بخاصية الانفتاح على الطلاب الأجانب من جميع قارات العالم ، ليؤدي في نهاية المطاف وظيفته الأساسية المتمثلة في خلق رؤية وتصور مشترك يسهل بلورة آليات التعاون والتكامل بين مختلف الأمم والشعوب لما فيه مصلحة جميع تلك الأطراف التي تشكل أجزاء هذه الحلقة .
ومن أجل تحقيق أهداف هذا المخطط الذي يروم جعل الجامعات الحكومية وجهة عالمية أولى لاستقطاب الطلاب الأجانب من أجل استكمال التكوين الأكاديمي ، دراسة الماجستير في روسيا ، التسجيل بسلك الدكتوراة في روسيا ، تتحمل الحكومة الفدرالية في موسكو في إطار برامج المنح الدراسية ، ما يناهز عن 70% من مصاريف السنة الدراسية الخاصة بالطالب الأجنبي .
وعند إجراء مقارنة بسيطة على مستوى تكاليف الدراسة في الدول المتقدمة ، نجد أن الدراسة في روسيا تقدم عرضا يعتبر هو الأرخص والأكثر ملاءمة لميزانيات الأسر العربية متوسطة الدخل ، والتي ترغب في أن يستفيد أولادها ذكورا وإناثا من تعليم جامعي عالي الجودة ومعترف به دوليا .
فعلى عكس التكاليف المرتفعة للدراسة في بلدان أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأمريكية  ، تتراوح مصاريف السنة الدراسية في الجامعات الروسية بين 2500 إلى 4000 دولار أمريكي بحيث يشمل هذا المبلغ أيضا تكاليف السكن الطلابي .

وعلى صعيد آخر ، يستطيع الطالب المهاجر تقليص نفقات دراسته ومعيشته في بلاد الغربة عن طريق ولوج سوق الشغل ، ذلك أن فرص العمل في روسيا متاحة أيضا أمام الطلاب الأجانب شريطة أن يكون هذا النشاط مقتصرا فقط على عطلة نهاية الأسبوع ، العطل البينية وعطلة الصيف .
وبفضل العرض المتنوع والشمولي لقطاع السياحة في روسيا ، والذي يلبي جميع الأذواق والاحتياجات ، يستطيع الطالب المغترب تحقيق راحته وتوازنه النفسي ، حيث يعتبر هذان المطلبان من الأولويات الذاتية  الملحة .

ولم تعد الدراسة في روسيا مجرد حلم بريئ يراود الطلاب العرب المقبلين على افتتاح مسيرة التعليم الجامعي أو استكمال تكوينهم العالي للتحصل على شهادة الماجستير في موسكو ، الدكتوراة في موسكو أو في جامعات سانت بطرسبورغ وغيرها من المؤسسات الأكاديمية والمدارس العليا ذات الصيت العالمي الكبير ـ بفضل كوكبة من خريجيها المؤهلين الذين نجحوا في ولوج عالم الشغل من بابه الواسع ، واضعين بالمناسبة عصارة تكوينهم عالي الجودة رهن إشارة المجتمع تطويرا لبيئة ومحيط العمل في روسيا ، ومساهمة منهم في رسم معالم اقتصاد المستقبل ـ بل إن الأمر أصبح حقيقة تجسدت على أرضية الواقع ، حيث كان لشركة زيماس الخدماتية شرف المواكبة الاستراتيجية والأخذ بيد مجموعة من الطلاب العرب من مختلف الجنسيات عن طريق التكلف بإنجاز المهمة من ألفها إلى يائها ، فسخرنا من أجل ذلك خبرتنا الطويلة ، ووضعنا شبكة المعاونين في كافة الإدارات والأقسام والجامعات رهن إشارة الزبون من أجل الاستماع إليه وتفهم هواجسه والإجابة عن تساؤلاته وتقديم النصح والاستشارة من أجل ضمان تحقيق أكبر معدلات النجاح في مسيرته الدراسية .
إن خدمات شركة زيماس المتكاملة فيما يخص الدراسة في روسيا ، السياحة في روسيا ، العمل في روسيا ، العلاج في روسيا بالإضافة إلى خدمات التجار العرب في روسيا ، هي من منظورنا الخاص : خدمة واحدة بعناوين متعددة ، نسعى من خلالها تمكين الإنسان العربي المغترب في روسيا من سلك أقصر الطرق الآمنة من أجل تحقيق كافة أهدافه وطموحاته .

 

الدراسة والتعليم في روسيا

 

الطلاب العرب في روسيا…قراءة في الواقع واستشراف المستقبل

 

الجامعات الطبية الروسية

الجامعات الحكومية والفيدرالية الروسية

الجامعات البحرية الروسية

جامعات الطيران الروسية

 

الطلاب الجزائريون واختيار الدراسة في روسيا

 

جامعة نيجني نوفغورود الحكومية المعروفة باسم لوباتشيفسكي

 

دراسة الطب في روسيا

 

من نحن

كل المقالات